" كل شيء عن الأسفنج " للدكتور تييرى بيريز , الباحث بالمركز الوطني للبحث العلمي بمرسيليا "

عرف الإنسان الأسفنج و أستخدمه منذ أقدم العصور.

لا يمثل الأسفنج المستخدم في الحمامات إلا جزء ضئيلاً من الأنواع المتنوعة المعروفة لنا في يومنا هذا في كل بحار العالم. يوجد الأسفنج كذلك في البحيرات و الأنهار.

و تمكنا من التعرف حتى يومنا هذا على ما يزيد عن 8000 نوعاً مكن الأسفنج على مستوى العالم, و يحتوى البحر الأبيض المتوسط على حوالي 10 % منه.
يمكن أن يتخذ الأسفنج شكلاً كثيفاً, كروياً, على هيئة الأشجار, وقد يكون مغلفا, متفاوت في السمك, و على كل لون, و لدى النوع الواحد من الاسفبج القدرة على التنوع في الشكل أو اللون وفقاً لظروف المكان الذي يعيش فيه. يُقال أن الأسفنج كائن لدن , الشيء الذي يعنى أن أشكاله قابلة للتنوع إلى حد كبير, و هذا يعود بالطبع بظروف البيئة التي يتواجد فيها (معدل الاستنارة , دينامكية الماء).
للمزيد من المعلومات : World Porifera Database

1 | 2 | 3 | 4 | 5 | 6 | 7 | ›››

 
  CYPREOS FRANCE EPONGES - 192, rue Carnot - 94120 Fontenay sous Bois (France) - Tel: +33 (0) 1 48 73 98 46 - Fax: +33 (0) 1 43 94 25 21
RCS: CRETEIL B 612 022 236 - VAT: FR 86612022236